القصة حدثت في نهاية الثمانينات و العهدة على صاحب الرواية الذي اقسم لي انها حقيقة .
يقول خليل عندما تصالحت الجزائر و اسبانيا كثرت الرحلات بين البلدين و اغتنمت الفرصة في العطلة الصيفية حيث كنت طالب جامعي و ذهبت بالباخرة الى اسبانيا بالضبط الى مدينة اليكانتي بالقرب من فالنسيا و هي مدينة جميلة جدا على البحر .
كان الجو صيفا مما قلل علي المصاريف كثيرا حيث كنت اقضي اغلب وقتي في الحدائق و الشواطئ و الدنيا أمان . كنت اتنقل بالأتوستوب يعني اشاور الى السيارات ويحملونني معهم دائما . و في احد الايام قررت ان اتجول في اسبانيا بعد ما مللت نوعا ما من اليكانتي فذهبت الى مدينة التشي التي تبعد ب20 كم تقريبا , بالأوتوستوب طبعا . امضيت 5 ايام هناك و لكني كنت تركت اغلب اغراضي عند أصدقائي في الفندق لم احمل الا بعض النقود و الجواز . اثناء عودتي اشرت الى سيارة فوقفت و كنت البس شورت و تيشرت فقط كان الجو حارا .توقفت السيارة و سلمت على راكبيها الإثنين و كلمتهم بالفرنسي لاني لا اجيد الاسبانيه افهمها فقط ولكن لا اتكلمها و هذا بحكم الجوار لانه في تلك الايام لم تكن هناك دشات كنا نتفرج على القناة الوطنية و المغربية و القنوات الاسبانية التي كانت تفوق 15 قناة كنا نلتقطها بالهوائي . تعلمت كباقي الشباب لهجتهم . طلبت من الرجلين ان يقلاني الى أي مكان لاني كنت اتجول ولا يهمني اين اصل ، كانا في الثلاثينات من العمر على حسب ضني و لهما بنية رياضية ، قبلا و رحبا بي و كانا يتكلمان الفرنسية بطلاقة و فرحا جدا حين فهمت كلامهما بالاسبانية ، في الطريق تعرفنا على بعضنا و اخبراني بقصة كأس العالم 82 و ما فعلت الجزائر بألمانيا و المكيدة التي عملتها ألمانيا و النمسا لكي لا تصعد الجزائر الى الدور الثاني و التي بسببها تم تغيير بعض قوانين الفيفا و تحدثنا كثيرا و كانا معجبين بي كثيرا حتى انا اعجبت بهما . بعد حوالي 80 كم و انا اتفرج على المناظر الطبيعية لم احس الا و احدهما يضع مسدسا في خاصرتي ،اصابني الهلع و قلت لمها ليس معي شيء الا هذه النقود خذاها و دعاني اذهب ارجوكما . ضحك احدهما و قال لي لا تهمنا نقودك ونعطيك اذا اردت ، لن نأذيك لا تخف ما عليك الا اطاعتنا و لن يصيبك مكروه ، كنت خائفا و دار في رأسي تخيلات كثيرة و ضننت انهما يريدان فدية و لكن قلت في نفسي لو ارادا فدية لخطفا اسبانيا ليس سائحا ، وافقت و قلت له لا تأذيني و انا رهن اشارتك سيدي ،تبسم و قال لي جيد سأغمض عينيك لبعض الوقت ولا تخاف ، ووضع على عيني منديلا كي لا ارى شيئا ثم انطلقا و احسست ان السيارة تخفف السرعة ثم انعطفت و سرنا حوالي 15 دقيقة و توقفت السيارة و سمعت صوت الابواب تفتح ثم دخلت السيارة و اغلقت الابواب و انا لا ارى شيئا ، بعد مدة فتح باب السيارة و ازاح المنديل عن عيني و انزلني ، كنا داخل منزل و صعدنا الدرج و ادخلاني غرفة و اغلاقا الباب و بعد مدة احضرا لي الطعام و لكني لم استطع الاكل من خوفي . فتحت النافذة محاولا الهرب و لكني وجدت المكان عاليا جدا لو قفزت أموت مأكد ، سلمت امري و استلقيت على السرير لارتاح قليلا . دخل رجل و قال لي تعالى وادخلني للحمام و قال لي خذ حماما جيدا كي ترتاح و لا تخف ، اخذت حماما خفيفا ثم فتح باب الحمام و اخذني الى غرفة واسعة مثل الصالون و فيها سرير كبير و كل شيء و نادى صاحبه و قالا لي ما اتينا بك الى هنا الا لاننا نريدك ان تنيكنا نحن الإثنين و تمارس معنا الجنس و لما عرفنا انك عربي تشهينا رأيت زبك الكبير المختون كما تقولون .زال عني الخوف نوعا ما و قلت لهما عليكما اللعنة افزعتماني من اجل هذا، لو طلبتما مني ذلك بدون تهديد كنت فرغت من نيككما الان . رأيت الفرحة عليهما و قام احدهم بزع المنشفة عني و اصبحت عاريا امامهما و زبي المختون اعجبهما كثيرا ثم نزعا ملابسهما و ارتميا على يقبلاني من كل جهة و يلحسان و يمصان و يمارسان الجنس مع بعضهما مثل سحاق البنات تقبيل و مص و غيره كثير ، تعجبت للامر و لكني احببت ذلك ، كان جسماهما مثل البنات بدون شعر و اول مرة ارى فيها زبا غير مختون امامي شكله مقرف لان رأس الزب لا يظهر عندما يكون مرتخي تغطيه جلدة ، ضحكت كثيرا من منظره و لكن لما انتصب اصبح يشبه زبي. تعجبت لما يوجد عندهم من المواد و الادوات الجنسية المتنوعة .
قلت لهما من الاول و ما هي الوضعية التي يفضلها ، مباشرة اخذ احدهما وضعية الكلب على السرير و ارتمي تحته الثاني في وضعية 69 بدءا يمصان زب بعضهما بشراهة و أخذت علبة زيت خصوصي للنيك رائحته عطرة جدا و وضعت القليل منه في طيز الرجل الفوقاني ، طيزه تجنن و ملساء بمجرد لمسه بدأ يإن اححححح و ادخلت اصبعي فدخل بسرعة و ما اعجبني كذلك هو نظافة الطيز من الداخل لا يوجد فيها شيء بتاتا و رائحتها ذكية كدت ارمي منيي من الشهوة و ما تمالكت نفسي حتى ضربت زبي فيه و دخل بسهولة كأنه كس بنت و لذيذ جدا كادت خصيتي تدخل معه من الشهوة و بدأت اقبل رقبته و هو يقول لي خرج زبك ثم ادخل كي تفتحني من جديد و كلما ادخلت راس زبي يقول اهههه اخخخخخ ما اطيب زيك العربي الكبير و انا في عالم ثاني ، الحقيقة انا نكت اولاد من قبل و لكني لم انيك احدا مثل هذا الاسباني كأنه بنت او احسن ما احلى النيك معاه ، ما طولت حتى فرغت منيي داخل طيزه و هو يتأوه و يتلذذ و بعدما ما قذفت المني قام صديقه مسرعا و قال لي تنحى جانبا فأخرجت زبي بسرعة و هو ادخل زبه في صديقه و بدأ يتأوه اه اه اه آييييييييي و قذف في طيزه و نام على ظهره بعض الوقت .انتهيت من الاول بسرعة لاني كنت هائجا و بقي الثاني بعد ما استرحنا قليلا و شربنا عصيرا و اعدنا نفس العملية لكن الرجلان تبادلا المواقع فقط و انا انيك و استمتع بالطيز التي تجنن اقسم لكم ما نكت مثلها ابدا مثل الكس تماما . انتهيت من الثاني و فعل مثل الاول لما اراد ان يقذف اخرج زبه من فم صديقه و ادخله في طيزه .ارتحنا نصف ساعة او اكثر و هنا بدأت مأساتي حين قال لي أحدهم احنا الي ينيكنا لازم ننيكه كذلك ، انا رفضت بشدة فقال لي لا داعي للمسدس كما نكت تتناك و الا تشهد على روحك . سلمت امري و قلت رجلان غريبان و مكان غريب هي نيكة واحدة و تخلص . وافقت و لكن قلت لهما بشوي ارجوكما فأنا لم يمسني احد من قبل و أخاف ان تضراني او تجرحاني او لا ادري ، طمأناني من هذه الناحية لا تخف فنحن محترفان نيك و لكن لابد من ان نجري لك عملية غسيل مستقيم ، تعجبت من العملية فقال لي كيف وجدت طيزي ، قلت له مثل الكس او احسن ، قال لي و الرائحة ، قلت له تجنن و تخلي الواحد يقذف من زبه بمجرد لمس طيزك . قال لي هذا كله بسبب غسيل المستقيم . قلت له كيف ذلك ؟ قال لي الان تعرف و ادخلني الحمام و اخذ انبوب المرش و نزع المرش و جاء بمرش جديد يشبه الزب المنتصب . ادخله في الانبوب و فتح الحنفية كأنه زب يبول ؟ تعجبت من الامر فقال لي بهذا ننظف انفسنا من الداخل فقلت كيف ذلك ؟ جلس على كرسي المرحاض و ادخل الزب البلاستيكي في طيزه للمنتصف و فتح الحنفية ثم اخرج الزب و عصر قليلا فخرج كل الماء من طيزه ، ثم ادخل اصابعه في طيزه و اخرجهما و قال لي انظر ما انظفه ، المهم فعل معي نفس الشيء و لكن الزب البلاستيكي ضرني كثيرا اول مرة يدخل في زب . ذهبنا للسرير حيت نكته فوجدت صاحبه منتص الزب كالعمود ، اخذت وضعية الكلب على السرير و 69 مع واحد منهما و جاء الثاني و بدأ يضع الزيت في طيزي و يعمل ماساج لفلقتي و زبي ، كان يدغدغني و لكني كنت انتظر ساعة الصفر التي ينيكني فيها كيف ستكون ؟ اما الذي كان تحتي فكاد يأكل زبي من المص و يدخل خصيتي في فمه لكن لما انتصب زبي احسست بشيء لذيذ من الامام و من الخلف و خاصة لما كان يلمس فتحة طيزي بزبه فما كان مني الا ان ادخلت زبه في فمي و بدأت امص و بدأ زبه ينتصب و شعرت باللذة و عرفت لماذا كانا يفعلان ذلك شيء. هائل و لذيذ جدا. لما هجت كثيرا ما كان مني الا ان طلبت منه ان يدخله . فقلت له ادخه ارجوك ما عدت احتمل نيكني لا تهيجني اكثر . قال لصاحبه افتح طيزه بيديك قليلا حتى لا أوجعه ، امسك بفلقتي و زبي في فمه و فتحهما حتى اوجعني و قام الثاني بوضع بعض الزيت داخل طيزي تم وضع رأس زبه و ضغط قليلا فدخل الزب يجري فقلت اخخخخخ و ما تألمت بتاتا و احسست بمتعة لا مثيل لها و عرفت ان السر كله في الزب لان زبي كان منتصبا و عندما يكون الزب منتصبا و يلمس طيزك تحس باللذة و ذهب الحياء عني و قلت له نيكني بقوة ارجوك ادخل زبك و افتحني هيا ، اخرج زبه و فرشى طيزي قليلا ثم ضربني زبا حتى وصل لخصيته و سمعت صوته و صرخت من اللذة اييييييييي مرة اخرى ارجوك و لا ادري ماذا حدث لي فأصبحت أتكلم مثل القحبة و اقول له انا زوجتك فقط نيكني يا حبيبي و اوجعني بزبك هيا و هو يدخل و يخرج زبه و انا امص لصديقه و هو يمص لي و فجأة قام صديقه من تحتي و اسرع و ادخل زبه في و كان اكبر من الاول و بدأ يقذف المني الحار الساخن في طيزي و تمنيت لو بقي يرمي مدة طويلة ، المني عندما يسيل في داخل الطيز شعور غريب و رائع ، جربته اول مرة في حياتي ، ثم اخرج زبه و عاد لوضعية 69 و صديقه ينيكني و يفرشي طيزي و يمسكني من خصري و انا اتمتع و تمنينت لو ينيكني اليوم كله و لكنه بدأ يرتعش و يعضني من كتفي و رقبتي بلطف و زبه يرمي المني الدافئ في أحشائي تخيلت نفسي بنت تتناك اول مرة و طيزي مملوء مني ثم اخرج زبه و بدأ يلحس طيزي بلسانه و انا قذفت في فم صديقه فقام و فمه مملوء مني و قبل صاحبه و تقاسما المني و بلعاه بسرور فقررت ان اذوق المني فقالا لي المرة القادمة ستتعلم كل شيء . توجعت قليلا و لكن كان كل شيء متوفر و ما اعجبني كثيرا هو النظافة العالية و توفر المواد المساعدة على النيك . عرضا على البقاء عندهما فقلت لهما بدون مسدس ارجوكما فضحكا كثيرا . و اخبرتهما انهما اول من فتحني فقال احدهم لما ادخلت زبي في طيزك عرفت انك بكر و من لون فتحة طيزك عرفت . بقيت عندهما اسبوع كله نيك و جنس و حب ،كنت امارس معهما الجنس مثل ما يفعل الرجل و البنت و كانا يعرفان وضعيات كثيرة لكها تجنن و يلبسان ملابس داخلية بناتية تشهي كثيرا،كنت عندما ارى احدهما يلبس الكيلوت البناتي و زبه منتصب خارج من الكيلوت أجن من شهوتي .مرة ألبسوني كيلوت سترينج يعني خيط فقط بين فلقتي و من الامام خيط بين خصيتيي و زبي منتصب و خارج و مبتل ، لما شافوني كل واحد زبه وقف و حملاني الى السرير مباشرة كنت أظن نفسي راح انيك لكن ناكوني من شهوتهما و شبعوني زب و ذقت طعم المني لاول مرة . امضيت احسن عطلة في حياتي كل يوم نيك و زب و جنس و كل شيء تعلمت الكثير من اسرار النيك و عرفت لماذا الشواذ يحبون النيك ، أدمنت على الزب حتى اني كنت أطلب ان ينيكوني بدون خجلو عجبت من أمري مرة أحس نفسي رجل فحل و مرة أحس نفسي قحبة و الكل يعجبني ،أخذت معي عنوانهما و صورنا مع بعض و كذلك صور زب كل واحد و طيزه، ما زالت عند . رجعت و انا حزين لفراقهما و فقدان زبيهما . لم اخبر احدا بما حدث لي و اصبحت اقرف من نيك الاولاد بعدما ذقت النعيم في اسبانيا و لكني تعلمت طريقة غسيل المسقيم و لذة النيك الجماعي . المرة القادمة سأروي لكم كيف طبقتها لما عدت للبيت ؟؟؟؟؟؟
kkandsi@hotmail.fr habeebzeen@yahoo.fr